إعلان

yarabi.gofranak@gmail.com

اضغط

الاثنين، 18 سبتمبر 2017

نص استماع رحلة الإيمان للصف السابع


رحلة الإيمان                                                           1- 1









السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

    زملائي الطلاب : يسرني أن أقدم لكم اليوم  فقرة من البرنامج الإذاعي تحت عنوان ( رحلة الإيمان ) ، أبين فيها عظمة رسولنا الكريم -  r - وموقف صاحبه الصدِّيق – رضي الله عنه – قبل رحلتهما العظيمة إلى المدينة المنورة ، فأرجو منكم حسن الاستماع والإنصات .




   عَنْ عروة بن الزبير - رحمه الله -قـَالَ : " لـَــمَّا خَــــــرَجَ أَصْــــــحَابُ رَسُولِ اللهِ -  r - إلــى الــمَـــدِينَةِ ، وَقـَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ ، يَعْنِي : رَسُولَ اللهِ -  r - ، وَقـَبْلَ أَنْ تـَنـْزِلَ هَذِهِ الآيَةُ التِي أُمِرُوا فِيهَا بِالقِتالِ [1] ، اسْتـَأذنـَهُ أَبُو بَكـْرٍ وَلـَمْ يَكـُنْ أَمَرَهُ بـِالخُرُوجِ مَعَ مَنْ خَرَجَ مِنْ أَصْحَابـِهِ ، حَبَسَهُ رَسُولُ اللهِ -  r - ، وَقـَالَ لـَهُ : " اَنـْظِرْنِي[2] فـَإِنـِّي لا أَدْرِي لـَعَلي يُؤْذنُ لِي بـِالخُرُوجِ " . وَكانَ أَبُو بَكـْرٍ قدِ اشْترَى رَاحِلـَتـَيْنِ يَعِدُّهُمَا لِلخُرُوجِ مَعَ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ -  r -  إلى المَدِينَةِ ، فلمَّا اسْتـَنـْظـَرَهُ [3] رَسُولُ اللهِ -  r - وَأخْبَرَهُ بِالذِي يَرْجُو مِنْ رَبِّهِ أنْ يَأذنَ لهُ بالخُرُوجِ ، حَبَسَهُمَا وَعَلفـَهُمَا انـْتِظارَ صُحْبَةِ رَسُولِ اللهِ -  r - حَتى أَسْمَنـَهُمَا . فلمَّا حَبَسَ عَليْهِ خُرُوجُ النَّبيِّ -  r - قالَ أبُو بَكـْرٍ : أتـَطـْمَعُ أنْ يُؤْذَنَ لكَ ؟ قالَ : "نـَعَمْ" . فـَانـْتـَظـَرَهُ ، فـَمَكـَثَ بـِذلِكَ.

فَأَخْبَرَتـْنِي عَائِشَةُ – رضي الله عنها - أَنَّهُمْ بَيْنَا هُمْ ظـُهْرًا فِي بَيْتِهـِمْ ، وَليْسَ عِنْدَ أَبِي بَكـْرٍ إلا ابْنَتَاهُ : عَائِشَةُ وَأَسْمَاءُ ، إِذا هُمْ برَسُولِ اللهِ -  r - حِينَ قامَ قائِمُ الظَّهـِيرَةِ [4] ، وَكَانَ لا يُخْطِئـُهُ يومًا أَنْ يَأْتِيَ بَيْتَ أَبِي بَكْرٍ أَوَّلَ النَّهَارِ وَآخِرَهُ ، فَلَمَّا رَأَى أَبُو بَكـْرٍ النَّبيَّ -  r - جَاءَ ظُهْرًا، قـَالَ لـَهُ:  مَا جَاءَ بـِكَ يَا نَبيَّ اللهِ إِلاَّ أَمْرٌ حَدَثَ. فَلمَّا دَخَلَ عَليْهـِمُ النَّبيُّ -  r - البَيْتَ ، قالَ لأَبـِي بَكـْرٍ : "أَخْرِجْ مَنْ عِنْدَكَ". قـَالَ : لـَيْسَ عَلـَيْنَا عَيْنٌ ، إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ . قَالَ : " إِنَّ اللهَ قدْ أَذِنَ لِي بـِالخُرُوج ِإلى الْمَدِينَة " .... قالَ أَبُو بَكـْرٍ : خُذ إحْدَى الرَّاحِلـَتَيْنِ. وَهُمَا الرَّاحِلتَانِ اللَّتَانِ كَانَ يَعْلِفـُهُمَا أَبُو بَكـْرٍ يُعِدُّهُمَا لِلخُرُوجِ إِذا أُذِنَ لِرَسُولِ اللهِ -  r - فَأَعْطـَاهُ إحْدَى الرَّاحِلـَتَيْنِ ، فـَقـَالَ : خُذهَا يَا رَسُولَ اللهِ ،  فـَارْتَحِلـْهَا . فـَقـَالَ النَّبـِيُّ -  r -  : " قـَدْ أَخَذتـُهَا بـِالثمَنِ" .



____________________________







*[1] للمعلم :

 قال أبو جعفر: فَلَمَّا أَذِنَ اللهُ تعالى لِرَسُولِهِ - صلى الله عليه وسلم - في الْقِتَالِ، وَنَزَلَ قَوْلُهُ: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ للهِ} [الأنفال: 39]، وَبَايَعَهُ الأَنْصَارُ عَلَى مَا وَصَفْتُ مِنْ بَيْعَتِهِمْ، أَمَرَ رَسُولُ اللهِ -  r - أَصْحَابَهُ مِمَّنْ هُوَ مَعَهُ بِمَكَّةَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ بِالْهِجْرَةِ وَالْخُرُوجِ إِلَى الْمَدِينَةِ ، وَاللُّحُوقِ بِإِخْوَانِهِمْ مِنَ الأَنْصَارِ، وَقَالَ: " إِنَّ اللهَ تعالى قَدْ جَعَلَ لَكُمْ إِخْوَانًا وَدَارًا تَأْمَنُونَ فِيهَا ". فَخَرَجُوا أرسالاً. الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/368، 369.

[2] انْظُرْني معناه : انْتَظِرْنيى، وأَنْظِرْني : أَخِّرْني ، وقيل : معنى أَنْظِرْني : انْتَظِرْني أَيضًا . وتقول العرب: أَنْظِرْني أي انْتَظِرْني قليلاً. انظر: ابن منظور: لسان العرب، 5/215.

[3]  اسْتَنْظَره: اسْتَمْهَلَه. ابن منظور: لسان العرب، 5/215.

[4]  إذَا قَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ: هُوَ نِصْفُ النَّهَارِ فِي الْقَيْظِ أَيِ الصَّيْفِ.

- ابن الأثير: النهاية في غريب الحديث والأثر 4/125.









0 التعليقات:

إرسال تعليق

تشكيلة رائعة لخلفيات البور بوينت أكثر من 500 برواز زخرفي

تشكيلة رائعة لخلفيات البور بوينت أكثر من 500 برواز زخرفي  شاهد نماذج من الصور

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More