اضغط

تابعنا على | Facebook

الاثنين، 18 سبتمبر 2017

نص استماع رحلة الإيمان للصف السابع


رحلة الإيمان                                                           1- 1









السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

    زملائي الطلاب : يسرني أن أقدم لكم اليوم  فقرة من البرنامج الإذاعي تحت عنوان ( رحلة الإيمان ) ، أبين فيها عظمة رسولنا الكريم -  r - وموقف صاحبه الصدِّيق – رضي الله عنه – قبل رحلتهما العظيمة إلى المدينة المنورة ، فأرجو منكم حسن الاستماع والإنصات .




   عَنْ عروة بن الزبير - رحمه الله -قـَالَ : " لـَــمَّا خَــــــرَجَ أَصْــــــحَابُ رَسُولِ اللهِ -  r - إلــى الــمَـــدِينَةِ ، وَقـَبْلَ أَنْ يَخْرُجَ ، يَعْنِي : رَسُولَ اللهِ -  r - ، وَقـَبْلَ أَنْ تـَنـْزِلَ هَذِهِ الآيَةُ التِي أُمِرُوا فِيهَا بِالقِتالِ [1] ، اسْتـَأذنـَهُ أَبُو بَكـْرٍ وَلـَمْ يَكـُنْ أَمَرَهُ بـِالخُرُوجِ مَعَ مَنْ خَرَجَ مِنْ أَصْحَابـِهِ ، حَبَسَهُ رَسُولُ اللهِ -  r - ، وَقـَالَ لـَهُ : " اَنـْظِرْنِي[2] فـَإِنـِّي لا أَدْرِي لـَعَلي يُؤْذنُ لِي بـِالخُرُوجِ " . وَكانَ أَبُو بَكـْرٍ قدِ اشْترَى رَاحِلـَتـَيْنِ يَعِدُّهُمَا لِلخُرُوجِ مَعَ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ -  r -  إلى المَدِينَةِ ، فلمَّا اسْتـَنـْظـَرَهُ [3] رَسُولُ اللهِ -  r - وَأخْبَرَهُ بِالذِي يَرْجُو مِنْ رَبِّهِ أنْ يَأذنَ لهُ بالخُرُوجِ ، حَبَسَهُمَا وَعَلفـَهُمَا انـْتِظارَ صُحْبَةِ رَسُولِ اللهِ -  r - حَتى أَسْمَنـَهُمَا . فلمَّا حَبَسَ عَليْهِ خُرُوجُ النَّبيِّ -  r - قالَ أبُو بَكـْرٍ : أتـَطـْمَعُ أنْ يُؤْذَنَ لكَ ؟ قالَ : "نـَعَمْ" . فـَانـْتـَظـَرَهُ ، فـَمَكـَثَ بـِذلِكَ.

فَأَخْبَرَتـْنِي عَائِشَةُ – رضي الله عنها - أَنَّهُمْ بَيْنَا هُمْ ظـُهْرًا فِي بَيْتِهـِمْ ، وَليْسَ عِنْدَ أَبِي بَكـْرٍ إلا ابْنَتَاهُ : عَائِشَةُ وَأَسْمَاءُ ، إِذا هُمْ برَسُولِ اللهِ -  r - حِينَ قامَ قائِمُ الظَّهـِيرَةِ [4] ، وَكَانَ لا يُخْطِئـُهُ يومًا أَنْ يَأْتِيَ بَيْتَ أَبِي بَكْرٍ أَوَّلَ النَّهَارِ وَآخِرَهُ ، فَلَمَّا رَأَى أَبُو بَكـْرٍ النَّبيَّ -  r - جَاءَ ظُهْرًا، قـَالَ لـَهُ:  مَا جَاءَ بـِكَ يَا نَبيَّ اللهِ إِلاَّ أَمْرٌ حَدَثَ. فَلمَّا دَخَلَ عَليْهـِمُ النَّبيُّ -  r - البَيْتَ ، قالَ لأَبـِي بَكـْرٍ : "أَخْرِجْ مَنْ عِنْدَكَ". قـَالَ : لـَيْسَ عَلـَيْنَا عَيْنٌ ، إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ . قَالَ : " إِنَّ اللهَ قدْ أَذِنَ لِي بـِالخُرُوج ِإلى الْمَدِينَة " .... قالَ أَبُو بَكـْرٍ : خُذ إحْدَى الرَّاحِلـَتَيْنِ. وَهُمَا الرَّاحِلتَانِ اللَّتَانِ كَانَ يَعْلِفـُهُمَا أَبُو بَكـْرٍ يُعِدُّهُمَا لِلخُرُوجِ إِذا أُذِنَ لِرَسُولِ اللهِ -  r - فَأَعْطـَاهُ إحْدَى الرَّاحِلـَتَيْنِ ، فـَقـَالَ : خُذهَا يَا رَسُولَ اللهِ ،  فـَارْتَحِلـْهَا . فـَقـَالَ النَّبـِيُّ -  r -  : " قـَدْ أَخَذتـُهَا بـِالثمَنِ" .



____________________________







*[1] للمعلم :

 قال أبو جعفر: فَلَمَّا أَذِنَ اللهُ تعالى لِرَسُولِهِ - صلى الله عليه وسلم - في الْقِتَالِ، وَنَزَلَ قَوْلُهُ: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ للهِ} [الأنفال: 39]، وَبَايَعَهُ الأَنْصَارُ عَلَى مَا وَصَفْتُ مِنْ بَيْعَتِهِمْ، أَمَرَ رَسُولُ اللهِ -  r - أَصْحَابَهُ مِمَّنْ هُوَ مَعَهُ بِمَكَّةَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ بِالْهِجْرَةِ وَالْخُرُوجِ إِلَى الْمَدِينَةِ ، وَاللُّحُوقِ بِإِخْوَانِهِمْ مِنَ الأَنْصَارِ، وَقَالَ: " إِنَّ اللهَ تعالى قَدْ جَعَلَ لَكُمْ إِخْوَانًا وَدَارًا تَأْمَنُونَ فِيهَا ". فَخَرَجُوا أرسالاً. الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/368، 369.

[2] انْظُرْني معناه : انْتَظِرْنيى، وأَنْظِرْني : أَخِّرْني ، وقيل : معنى أَنْظِرْني : انْتَظِرْني أَيضًا . وتقول العرب: أَنْظِرْني أي انْتَظِرْني قليلاً. انظر: ابن منظور: لسان العرب، 5/215.

[3]  اسْتَنْظَره: اسْتَمْهَلَه. ابن منظور: لسان العرب، 5/215.

[4]  إذَا قَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ: هُوَ نِصْفُ النَّهَارِ فِي الْقَيْظِ أَيِ الصَّيْفِ.

- ابن الأثير: النهاية في غريب الحديث والأثر 4/125.









0 التعليقات:

إرسال تعليق

تدريبات خارجية لكفايات الصف السابع الفصل الأول 2017 - 2018

تدريبات خارجية لكفايات الصف السابع الفصل الأول 2017 - 2018 أوراق جديدة لكفاية القراءة والمشاهدة   التحميل من الرابط التالي ...

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More